كيف مات الرسول بطرس؟

كيف مات الرسول بطرس؟ إجابه



لا يخبرنا الكتاب المقدس كيف مات الرسول بطرس. التقليد الكنسي الأكثر شيوعًا هو أن بطرس صلب رأسًا على عقب في روما. يقول التقليد أنه عندما قُتل بطرس ، طلب أن يُصلب على صليب مقلوب. كان سبب طلبه أنه ، لأنه أنكر ربه ، لم يعتبر نفسه مستحقًا للموت كما فعل يسوع (انظر متى 26: 33-35 ، 69-75). مرة أخرى ، هذا مجرد تقليد ، والكتاب المقدس لا يؤكد القصة أو ينفيها.

ما نعرفه على وجه اليقين عن موت بطرس هو نبوءة يسوع في يوحنا ٢١: ١٨-١٩. 'حقًا أقول لك ، عندما كنت أصغر سنًا كنت ترتدي ملابسك وتذهب إلى حيث تريد ؛ ولكن عندما تتقدم في السن ، ستمد يديك ، وسيقوم شخص آخر بإلباسك ويقودك إلى حيث لا تريد أن تذهب. 'قال يسوع هذا للإشارة إلى نوع الموت الذي سيمجد به بطرس الله.



تنبأ يسوع بطريقة موت بطرس ، ربما لإعداده للظروف التي سيواجهها الآن بعد أن قام ربه من بين الأموات ولن يبقى معه جسديًا. ذكّر يسوع بطرس أنه في الماضي (عندما كنت أصغر سنًا) ، كان لبطرس قدرًا معينًا من الحرية ليأتي ويذهب كما يشاء. جاء اليوم الذي لم يعد الأمر كذلك. عندما تكبر لا يعني بالضرورة أن بطرس سيعيش حتى سن الشيخوخة. في الواقع ، يقول الكتاب القدامى أن بطرس قُتل بعد حوالي أربعة وثلاثين عامًا من نبوة يسوع. لا يُعرف عمر بطرس الدقيق في ذلك الوقت.



كما تنبأ الرب عن وسيلة موت بطرس - الصلب -. يمكن بسهولة تفسير مد يديه على أنه موت بيتر على صليب وذراعيه ممدودتان. يشير بعض المؤرخين إلى حقيقة أن الرومان استخدموا الأسهم أيضًا كأداة للتعذيب ؛ في الأسهم ، كانت يدا السجين ممدودة على الصليب. مهما كانت طريقة إعدامه ، فمن الواضح أن بطرس كان تحت رحمة الآخرين الذين ربطوه بطريقة ما وحملوه حتى الموت.

على الرغم من التفاصيل المروعة التي سمعها بطرس عن وفاته ، لا بد أنه شعر بالراحة والفرح لسماع أن موته سيمجد الله. كانت محبة بطرس ليسوع ورغبته في طاعته وتمجيده واضحة طوال بقية حياته وخدمته. إن موت بطرس موت شهيد وهو متمسّك برجاء السماء يشهد على شجاعة وإيمان وصبر ومثابرة رجل الله العظيم هذا الذي ابتهج ليكون مستحقاً للموت من أجل اسم يسوع.



Top